هل الكلاب تسبب سرطان الثدي؟

تم النشر في: 11/18/20 1:19 مساءً بواسطة: Rowan


بالطبع معظمنا يحب تربية الكلاب، فهي كائنات لطيفة وودودة ومخلصة، والكلاب هي الصديق الأقرب للإنسان على كل حال. ولكن ما هي المخاطر التي قد نتعرض لها بسبب تلك الصداقة؟ وإلى أي مدى قد تصل تلك المخاطر؟ وهل بالفعل الكلاب قد تكون إحدى عوامل الإصابة بسرطان الثدي؟

هل الكلاب تسبب سرطان الثدي؟ علقت كات أرني مديرة المعلومات في مركز أبحاث السرطان بلندن، على زيادة احتمالية الإصابة بسرطان الثدي في حالة امتلاك كلب، قائلة: “لا يوجد أي دليل علمي قوي يدعم الاقتراح بأن التعامل مع الكلاب هو أحد عوامل الإصابة بسرطان الثدي”.

تابع معنا مقال اليوم لتتعرف على ما إذا كانت الكلاب تسبب سرطان الثدي، وهل هي حقيقة أم مجرد خيال.

هل الكلاب تسبب سرطان الثدي؟

  • دراسة بواسطة جامعة ميونخ بألمانيا في 28 يونيو عام 2006، أثبتت أن احتمالية الإصابة بسرطان الثدي تكون الضعف في حالة امتلك المرضى كلاب خلال الـ 10 سنين الماضية قبل الإصابة. فتقترح الدراسة أن الكلاب تكون إحدى العوامل المسببة لسرطان الثدي، من خلال نقلها لفيروس ورم الثدي بالفئران (MMTV) والذي يكون أولى الخطوات بالإصابة بالسرطان.
  • وعند سؤال جيفير ويلير (طبيبة متخصصة في مركز ميموريال سلون كيتيرينج للسرطان بنيويورك) عن الدراسة السابقة، ردت قائلة: ” أنها افتراضية تحتاج المزيد من الدراسات العلمية”. وكان تفسيرها هو أن كائنات الـ MMTV والشبيهة بالـ MMTV من الممكن أن تشارك بتكون أورام الثدي.
  • أما بالمملكة المتحدة البريطانية، حيث تحدثت الكثير من الصحف والمقالات عن علاقة الكلاب والإصابة بسرطان الثدي، جاء تعليق كات أرني مديرة المعلومات في مركز أبحاث السرطان بلندن، على زيادة احتمالية الإصابة بسرطان الثدي في حالة امتلاك كلب، قائلة: “لا يوجد أي دليل علمي قوي يدعم الاقتراح بأن التعامل مع الكلاب هو أحد عوامل الإصابة بسرطان الثدي”.
  • وعلقت سارة رولينغز من منظمة (Breakthrough Breast Cancer) في لندن، قائلة: “أن الباحثين لم يظهروا أن الكلاب نفسها تحمل الفيروس، فكيف يمكن أن تقوم الكلاب بنقل الفيروس إلى البشر. ولهذا توجد صعوبة بالغة في دعم مثل تلك الدراسات”.

استشارة مرضى سرطان الثدي أثناء العلاج المناعي

تم إجراء تلك الدراسة بكلية الطب بجامعة ميونخ، حيث كانوا يسألون المرضى إذا كانوا يبقون الحيوانات الأليفة وخاصة الكلاب بالمنزل خلال الـ 10 سنين الماضية لتحديد عوامل الإصابة الحيوانية. فكانت النتائج أنه من مجموعة من النساء عددها 69 سيدة، وجدوا أن 26 مريضة أي بنسبة 37% من المجموعة كانوا يمتلكون كلاب خلال العشر سنوات الماضية وحتى تاريخ الدراسة. وبعض إجراء بعض الأبحاث وجمع الآراء العامة حول الموضوع تم اكتشاف نسبة خطر للإصابة بسرطان الثدي من الكلاب بنسبة 3.5.

في نهاية مقال اليوم، وبعد إجراء العديد من الأبحاث. فإنه حتى يومنا هذا لا توجد أي أدلة علمية قوية على وجود علاقة بين الإصابة بسرطان الثدي وتربية الكلاب بالمنزل. لذا نحب أن نطمئن جميع محبي الكلاب بأنه من غير المحتمل أن تكون الكلاب هي مصدر الإصابة بسرطان الثدي. وننصح بالفحص باستمرار للتأكد من عدم الإصابة. ولكن إذا ما زلتِ قلقة من رعاية كلبك عن قرب يمكنك الاطلاع على تلك المنتجات:

أسئلة مرتبطة

هل يمكن أن ينتقل السرطان من الكلب للإنسان؟

لا يوجد أي نوع من السرطان يعرف بانتقاله من إنسان لإنسان أو حتى من حيوان لإنسان، ولكن احتمالية إصابة الكلاب بمثل تلك الأمراض تزيد من التساؤلات حول إمكانية انتقالها للبشر.

ما هي مدة بقاء الكلاب على قيد الحياة عند الإصابة بسرطان الثدي؟

مدة حياة الكلاب المصابين بساركوما الغدة الثديية تتراوح بين 9-12 شهر.

المصادر