مرض البانليكوبينيا أو طاعون القطط: الوقاية والإدارة والعلاج


بصفتك أحد مربي القطط، من المهم التعرف على علامات وأعراض أكثر الأمراض خطورة و الشائعة مرض البانليكوبينيا أو طاعون القطط. حتى تتمكن من طلب المساعدة البيطرية لصديقك القطط في الوقت المناسب إذا لزم الأمر. تابع القراءة للحصول على معلومات حول مرض البانليكوبينيا أو طاعون القطط التي تؤثر بشكل متكرر على القطط.

 ما هو مرض البانليكوبينيا أو طاعون القطط؟ هو مرض شديد العدوى، يحدث بسبب الإصابة بـ فيروس بارفو القطط Feline Parvovirus. جميع القطط معرضة للإصابة بالفيروس، وجميع الأعمار أيضا، ولكن تزيد فرص العدوى في القطط الصغيره التي لم تحصل على تطعيماتها . تكثر الإصابة بمرض طاعون القطط في عمر من ٣ الى ٦ شهور، والوفاة نتيجة شائعة في هذا العمر.

الوقاية من مرض البانليكوبينيا أو طاعون القطط

مرض البانليكوبينيا أو طاعون القطط

القطط التي أصيبت بالمرض من قبل يتكون عندها مناعة ضد الفيروس طوال حياتها.

القطط الصغيرة بعد الولادة تحصل على الأجسام المضادة من الأم، تمنحها حماية ضد المرض لفترة تختلف حسب كمية الأجسام المضادة، تقريبا من ٦ أسابيع وحتى ٣ شهور.

الوقاية الفعالة الوحيدة ضد المرض هي التطعيم ضد فيروس بارفو القطط ( متمثل في التطعيم الثلاثي أو الرباعي ) .

في حالة وجود حالة مصابة بالمنزل يجب عزلها عن القطط السليمة بشكل كامل.

نأخذ في الاعتبار أن مرض البانليكوبينيا أو طاعون القطط له القدرة على الحياة في البيئة لمدة عام.

تطهير المكان والأدوات بالكلور في حالة وجود حالة مصابة مسبقا، وان كانت المطهرات فعاليتها محدودة مع مرض البانليكوبينيا أو طاعون القطط.

فيروس بارفو القطط قوي جدا، ومقاومته للمطهرات عالية للغاية كما ذكرنا مسبقا و لهذا يجب أن نحرص على إعطاء القطط جرعات التطعيم ضد طاعون القطط التي يوصي بها الطبيب البيطري كاملة .

أعراض مرض البانليكوبينيا أو طاعون القطط

الأعراض مختلفة من حالة لأخرى حسب نوع الخلايا التي يهاجمها الفيروس، وفي بعض الأحيان تحدث الوفاة بشكل مفاجئ بدون ظهور أي أعراض ماعدا فقدان الشهية للطعام قبل الوفاة بساعات. و قد تتواجد فى هذه الصورة 

  • ضعف عام
  • فقدان الشهية للطعام 
  • ارتفاع درجة الحرارة ( في بعض الحالات تتغير درجة الحرارة بين الارتفاع والهبوط إلي أن تهبط بشكل مفاجئ عن المعدل الطبيعي للجسم قبل الوفاة ) 
  • القئ
  • الإسهال الشديد، يكون احيانا مصحوبا بدم ( يعتبر من أكثر الأعراض تمييزا للمرض ) 
  • الجفاف 
  • إفرازات الأنف 
مرض البانليكوبينيا أو طاعون القطط

ما هو علاج مرض البانليكوبينيا أو طاعون القطط؟

لا يوجد دواء لقتل الفيروس، العلاج يعتمد على دعم الجسم والجهاز المناعي لمقاومة المرض، وعلاج الأعراض ومنع المضاعفات الناتجة عنها.

محاليل الوريد ( جلوكوز و محلول ملح ) لإصلاح نسبة الجفاف.

مضادات حيوية لمنع العدوى البكتيرية الثانوية نتيجة لضعف الشديد للجهاز المناعي المصاحب للمرض.

أدوية مضادة للنزيف في حالة وجود دم مع البراز.

عزل القط المصاب بشكل تام عن القطط السليمة، وتطهير يدك بعد التعامل مع القط المريض – أيضا تطهير كل الأماكن المحيطة له و هذا لأن الفيروس يتميز بمقاومته العالية للمطهرات .

كيف ينتقل مرض البانليكوبينيا أو طاعون القطط

الفيروس موجود في كافة إفرازات القطط المصابة، وخاصةً البراز، والبول، كما يُمكن أن ينتقل عن طريق البراغيث، فيُمكن للقطط الغير محصنة الإصابة بالعدوى عن طريق الإتصال المباشر، مع قطة مصابة، ومن الممكن أيضًا إنتقال الفيروس من خلال الماء الملوث، أو الأحذية، أو الملابس، أو أوعية الطعام، حيثُ عادةً ما تكون فترة الحضانة من العدوى، وحتى ظهور العلامات السريرية؛ من ثلاثة، إلي خمسة أيام، ونادرًا ما تتجاوز الأسبوع.

أسئلة مرتبطة:

هل قطتي مريضة أم كبيرة في السن؟

تغيرات في مظهرها

غالبًا ما تكون أسهل طريقة لمعرفة ما إذا كانت قطتك الأكبر سنًا تعاني من تدهور صحتها لا يرتبط مباشرة بعمرها هو مظهرها الجسدي. قد لا تكون هذه واضحة في البداية، ولكن في النهاية قد تلاحظ تغييرات مثل: مشاكل الجلد مثل الطفح الجلدي والتورم والقروح وجفاف الجلد.

ما هي أعراض موت قطة بسبب الفشل الكلوي؟

قد تتقيأ قطتك أو تعاني من الإسهال وغالبًا ما تظهر فقدان الشهية مع فقدان الوزن المقابل. يمكن أن يؤدي تراكم السموم في الدم إلى إصابة قطة بالاكتئاب أو حتى علامات عصبية أكثر حدة مثل النوبات أو الدوران أو الضغط على الرأس. تموت بعض القطط من هذه المواد السامة.

كيف يمكنك معرفة ما إذا كانت قطتك ليست على ما يرام؟

قد تبدو القطط التي لا تشعر بحالة جيدة. قد تجلس القطة في وضع منحني، وقد لا تتحرك برشاقة كما كانت من قبل، وقد لا ترفع رأسها بشكل صحيح، وقد تميل رأسها، أو قد تحمل ذيلها بطريقة مختلفة عن المعتاد.

لماذا قطتي تتصرف بغرابه فجأة؟

قد تتصرف قطتك بغرابة لأنها تشعر بالتوتر أيضًا. نظرًا لأن القطط مخلوقات حساسة، فليس من غير المألوف أن تتغذى القطة من ضغوط مالكها. حتى أدنى قدر من التغيير، في بيئة القطة، يمكن أن يزعج مزاجها.

الخلاصة:

ينصح بضرورة علاج الحيوان الذى نقل الفيروس كالقطط أو الكلاب، جنبا إلى جنب معالجة الإنسان الذى انتقل إليه المرض، وذلك أيضا عن طريق المضادات الحيوية البيطرية، إلى جانب ضرورة الحذر من أجل الوقاية من الإصابة بتلك الأمراض أو غيرها مستقبلا، بالحفاظ على عدم التعامل بشكل مباشر مع الحيوانات إلا بعد التأكد من نظافتها وعدم إصابتها بأى من الأمراض، وضرورة الحفاظ عليها من مصادر التلوث المختلفة ونواقل الأمراض والفيروسات، خاصة الحشرات الصغيرة.

مرض البانليكوبينيا أو طاعون القطط

إليك مجموعة من المنتجات الطبية التي قد تحتاج إليها مع حيوانك الأليف:

لمعرفة المزيد عن القطط يمكنك قراءة المقالات التالية:

ما هي الأمراض الشهيرة عند القطط

ما هو علاج البرد للقطط 

المصادر: