أهم المعلومات حول علاج فيروس القطط بانليكوبينيا


فيروس البانليكوبينيا هو إحدى الفيروسات التي يتم وقاية القطط من الإصابة بها عن طريق تلقي التطعيم الرباعي بعمر الـ 3 أشهر. ولكن لأن التطعيمات لا توفر الحماية الكاملة دائماً يجب أن تكون على دراية كاملة بأهم المعلومات حول علاج فيروس القطط بانليكوبينيا، وذلك للعمل على العلاج المبكر وإنقاذ قطتك بكل الطرق الممكنة من هذا الفيروس القاتل. وهذا ما سنساعدك في معرفته من خلال مقالنا اليوم.

ما هو علاج فيروس القطط بانليكوبينيا؟ علاج فيروس القطط بانليكوبينيا أمر غير متوفر حتى الآن، وذلك لأن البانليكوبينيا أو قلة الكريات البيضاء هو فيروس. فقد يتثمل العلاج في توفير رعاية بيطرية صارمة، وهذا يشمل العلاج بالسوائل لتصحيح الجفاف، والمضادات الحيوية لمحاربة الالتهابات البكتيرية الثانوية، والسيطرة على القيء والإسهال.

تابع معنا مقال اليوم للنهاية لتتعرف على أهم المعلومات حول علاج فيروس القطط بانليكوبينيا.

ما هو علاج فيروس القطط بانليكوبينيا؟

ما هو علاج فيروس القطط بانليكوبينيا؟

يمكن أن يكون معدل الوفيات بسبب فيروس البانليكوبينيا في القطط مرتفع للغاية، على الرغم من العلاج المبكر. ومع ذلك، فإن بعض القطط لا تزال على قيد الحياة، وخاصة القطط البالغة. نظراً لأن البانليكوبينيا هو فيروس، فلا يوجد علاج حقيقي له. ولكن يتمثل العلاج في التحكم في الأعراض بينما يحارب الجهاز المناعي للقطط الفيروس ويتخلص منه بنفسه. عادة ما يكون العلاج والرعاية الطبية المشددة في المستشفى أمر أساسي، فقد تتلقى القطة المصابة بعض السوائل الوريدية لتعويض الجفاف.

لن تؤثر المضادات الحيوية على الفيروس تماماً، ولكن قد يصفها الطبيب البيطري للوقاية من العدوى البكتيرية الثانوية، ويمكن أيضاً استخدام الأدوية لتقليل القيء. في الحالات الشديد، قد يكون نقل الدم ضروري.

عادة ما تكون القطط الصغيرة التي يقل عمرها عن 5 أشهر هي الأكثر تضرراً، ولذلك ينصح بتلقي القطة التطعيم الرباعي والذي يحمي تجاه الفيروس بداية من 3 أشهر لضمان عدم تعرض القطة لأي ضرر في حالة التعرض للفيروس.

وعندما تقرر علاج قطتك في المستشفى يجب أن تتوقع الآتي:

  • يستغرق العلاج عادة عدة أيام من العناية المركزة، مع المراقبة والرعاية الليلية
  • قد يستغرق التعافي الكافي لإمكانية العودة إلى المنزل من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع أو أكثر
  • قدرة الفيروس على البقاء في البيئة لفترات طويلة تهدد الحياة لكل القطط الموجودين بنفس المنزل أو غرفة العزل
  • يجب أن تظل القطط المريضة معزولة لمدة 14 يوماً على الأقل بعد التعافي من الرعاية السريرية لأن الفيروس قد يظل متخفياً لفترة. لذا ينصح أيضاً بعمل اختبارات معملية متكررة للتأكد من الشفاء الكامل
  • في حالة عد توفر منطقة عزل صارمة يديرها موظفون ماهرون في الحفاظ على سلامة بروتوكول العزل، يجب نقل القطة إلى مكان أكثر كفاءة لتقليل فرص انتشار الفيروس وعودة الإصابة بعد الشفاء

الأسئلة المرتبطة

هل يمكن للقط أن ينجو من مرض االبانليكوبينيا؟

يمكن أن يكون معدل الوفيات بسبب البانليكوبينيا مرتفعاً جداً على الرغم من إمكانية العلاج المبكر. ومع ذلك، فإن بعض الحيوانات لا تزال على قيد الحياة، وخاصة القطط البالغة. نظراً لأن البانليكوبينيا عبارة عن فيروس في الأصل، فلا يوجد علاج محدد للحالات، لذلك يتكون العلاج من توفير رعاية طبية مشددة في المستشفى حتى النجاة أو الوفاة.

ما هي أولى علامات مرض البانليكوبينيا في القطط؟

الأعراض المبكرة لعدوى البانليكوبينيا في القطط تتمثل في الخمول وفقدان الشهية ثم التقدم السريع إلى الإسهال والقيء الشديد وأحياناً الدموي. هذه العلامات تشبه إلى حد كبير أمراضاً أخرى ليست بنفس الخطورة ولذلك قد يصعب التعرف على المرض في البداية.

المصادر