أشهر طريقة يتبعها الطب النفسي في علاج الخوف من الكلاب


فوبيا الكلاب أو الخوف من الكلاب هي واحدة من أكثر أنواع فوبيا الحيوانات شيوعاً بجانب فوبيا العناكب والثعابين. وتعد فوبيا الكلاب أصعبهم حيث أنه يمكن بسهولة تجنب كلاً من العناكب والثعابين بينما يصعب تجنب الكلاب لأنك يمكن أن تجدهم بأي مكان.

ولكن لحسن الحظ فإن الطب النفسي لعلاج الخوف من الكلاب يثبت فعالية كبيرة في علاج كلاً من الأطفال والبالغين في مدة قصيرة نسبياً.

كيف يمكنني علاج الخوف من الكلاب؟ يمكنك علاج الخوف من الكلاب عن طريق: أولاً أفهم مخاوفك جيداً، ثم حلل ما تقوله، اتخذ خطوات صغيرة في التعامل مع الكلاب البالغة أولاً ثم يمكنك أن تقوم بمقابلة جرو صغير، تعلم القليل عن الكلاب ومنهم من خلال التعامل معهم، حاول أن تلعب معهم، واستعد لأن يتم شمك ولعقك من قبل كلب.

تابع معنا مقال اليوم للنهاية لتتعرف على كيفية علاج الخوف من الكلاب.

كيف يمكنني علاج الخوف من الكلاب؟

علاج الخوف من الكلاب
كيف يمكنني علاج الخوف من الكلاب؟

أشهر أنواع العلاجات المعروفة وأكثرها فاعلية لعلاج رهاب الكلاب هو علاج سلوكي يعرف بالعلاج بالمواجهة أو التعرض. وتتمثل تقنية العلاج في مساعدة الشخص المصاب بالرهاب من قبل طبيب ذو خبرة في التعامل مع الكائن أو الموقف الذي يسبب الرهاب للشخص.

ويمكن أن يتم تطبيق العلاج بالمواجهة بشكل تدريجي على عدة جلسات أو في جلسة واحدة مطولة ويتوقف ذلك على مدى استعداد الفرد للمواجهة. والأهم من ذلك خلال العلاج لا يجب أن يقوم الشخص بمواجهة خوفه فجأة أو أن يتم وضعه في الموقف الذي يخاف منه دون علمه، فيقوم الطبيب بإطلاع المريض على كل مرحلة من مراح العلاج وأخذ موافقته، لتكون عملية العلاج عملية إيجابية وممتعة بالنسبة للمريض.

وخلال فترة علاج فوبيا الكلاب بالمواجهة، تساعد تجارب المريض في التعرض لخوفه على إعادة تكوين معاييره تجاه الكلاب، حتى لا يشعر بأي قلق أو تهديد في حالة وجود كلب مرة أخرى.

اطلع أيضاً على كيفية ازالة الخوف من الكلاب عند الأطفال في 5 خطوات فقط

الأسئلة المرتبطة

هل الخوف من الكلاب أمر طبيعي؟

نعم، حيث أن الخوف من الكلاب، أو فوبيا الكلاب، هو رهاب محدد شائع للغاية. على الرغم من أن رهاب الأفاعي والعناكب أكثر انتشارًا، فمن المرجح أن يصادف الشخص العادي فوبيا الكلاب في الحياة اليومية.

كيف يمكنني منع طفلي من الخوف من الكلاب؟

حاول ألا تقول أشياء سلبية عن الكلاب حول طفلك لأن هذا لن يؤدي إلا إلى تفاقم الأمور. إذا كنت تعرف شخصًا ما لديه كلب ودود، فاطلب منه مساعدتك. اذهب إلى الحديقة وحافظ على الكلب في المقدمة، ثم خذه في نزهة بجانب الطفل حتى يتمكن من رؤية أنه لا شيء مخيف يحدث إذا وقف بلا حراك.

المصادر