طاعون القطط بارفو: الأسباب، الأعراض، العلاج ، والوقاية


في الماضي، كان طاعون القطط بارفو يعد سبباً رئيسياً في فقدان عدد كبير من القطط حياتها. وعلى الرغم من أن اليوم، هو مرض غير شائع، ويرجع الفضل إلى توافر واستخدام اللقاحات المضادة لهذا الفيروس في نطاق واسع حول العالم، والتي تعد فعالة للغاية، إلا أن ما زالت توجد احتماليات ضعيفة لإصابة القطط بهذا الفيروس القاتل. لذا فقد قررنا تقديم دليل شامل حول هذا الفيروس اللعين لتكون على دراية شاملة بأهم المخاطر التي قد تهدد حياة قطتك في حالة عدم تلقي التطعيمات اللازمة.

ما هو طاعون القطط بارفو؟ طاعون القطط بارفو هو مرض ناجم عن الإصابة بفيروس البارفو السنوري، والمعروف أيضاً باسم فيروس بانليكوبينيا القطط. يشار إليه أحياناً أيضاً باسم فيروس قلة الكريات البيضاء لأن أحد نتائج العدوى هو انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء.

تابع معنا مقال اليوم للنهاية لتتعرف على كل ما يخص طاعون القطط بارفو من الأسباب والأعراض والعلاج، وحتى أهم طرق الوقاية.

ما هو طاعون القطط بارفو؟

ما هو طاعون القطط بارفو؟

هو عبارة عن مرض يعرف باسم قلة كريات الدم البيضاء في القطط، وهو مرض فيروسي شديد العدوى يصيب القطط. القطط هي الأكثر تضرراً من هذا الفيروس في الواقع، وعلى الرغم من ذلك لا ينبغي الخلط بين بارفو القطط وبارفو الكلاب، فيمكن أن يكون الاسم متشابهاً ولكنهما نوعان مختلفان تماماً من الفيروسات، وحتى البارفو الذي يصيب الإنسان يختلف عنهما تماماً، وبشكل عام لا يمكن أن ينتقل كل نوع منهم إلا لنوع واحد من الكائنات. أي أن بارفو القطط يصب القطط فقط ولا يمكن أن يتقل للكلاب أو البشر وهكذا.

يصيب الفيروس القطط الصغيرة في الأغلب، ويعمل على قتل خلايا الدم عن طريق النمو والانتشار السريع داخل خلايا جسم القطة، ومنها خلايا نخاع العظام والأمعاء مما يجعل الأنة من القطط هم الأكثر عرضة للإصابة.

أسباب طاعون القطط بارفو

تكتسب القط هذه العدوى عند ملامستها للدم الملوث أو البراز أو السوائل الأخرى بجسم أي قطة مصابة. يمكن أيضاً أن ينتقل الفيروس من الأشخاص الذين لا يغسلون يديهم جيداً أو لم يغيروا الملابس بين التعامل مع القطط المصابة والقطط السليمة. أو عن طريق مواد مثل الفراش أو أطباق الطعام أو المعدات التي تم استخدامها من قبل القطط المصابة.

غسل اليدين بالماء والصابون بعد التعامل مع أي حيوان مصاب سيقلل من فرصة انتقال العدوى إلى الحيوانات السليمة.

ذلك بالإضافة إلى، أن الفيروس يمكن أن يبقى على العديد من الأسطح لفترات طويلة من الزمن، لذلك من المهم ممارسة طرق آمنة ونظيفة في تعقيم جميع الأسطح التي تكون موضع شك لانتشار العدوى لمنع انتقال المرض. ومع ذلك، حتى في ظل الظروف الأكثر نظافة، قد تبقى آثار الفيروس في بيئة كانت بها قطة مصابة. فالبارفو السنوري مقاوم للمطهرات ويمكن أن يبقى في البيئة لفترة طويلة.

يمكن أيضاً أن تصاب القطط بهذا المرض في الرحم أو من خلال لبن الأم إذا كانت الأم الحامل أو المرضعة مصابة. بشكل عام، فإن التشخيص لن يكون دقيقاً بالنسبة للقطط التي أصيبت بالفيروس أثناء وجودها برحم الأم.

أعراض طاعون القطط بارفو

تتمثل أهم أعراض طاعون القطط بارفو، في:

  • التقيؤ
  • الإسهال أو الإسهال الدموي
  • الجفاف
  • فقدان الوزن
  • ارتفاع درجة الحرارة
  • فقر الدم (بسبب انخفاض مستويات خلايا الدم الحمراء)
  • يصبح ملمس الشعر خشن
  • الاكتئاب
  • فقدان كامل للاهتمام بالطعام
  • الاختباء كثيراً
  • نقص التنسيق، والذي يتمثل في قلة الاتزان والصعوبة في التحكم في الأعصاب بشكل عام

علاج طاعون القطط بارفو

ستتطلب القطط المصابة علاجاً فورياً، وغالباً ما تحتاج إلى دخول المستشفى في حال اكتشاف الإصابة. فالهدف الرئيسي من العلاج هو استعادة مستويات السوائل في الجسم. وبالطبع سيعتمد العلاج المحدد على شدة مرض القطة، ولكن من المحتمل أن يشمل الرعاية داخل المستشفى لعدة أيام في غرفة معزولة.

في حالة نجاة القطة، وفور عودتها للمنزل ستحتاج إلى عزلها عن القطط الأخرى في المنزل حتى يتم علاج جميع الأعراض بالكامل، وقد يستغرق ذلك حوالي 6 أسابيع.

وأيضاً بالإضافة إلى العلاج الجسدي، فإن هذا المرض يؤثر بشكل كبير على الصحة النفسية للقطط لذا احرص على منح قطتك الكثير من المحبة والراحة أثناء فترة التعافي. وغني عن القول، أنك ستحتاج إلى ممارسة إجراءات نظافة صارمة في المنزل.

إذا تم علاج قطتك بشكل فعال وسريع، فقد تتعافى تماماً. قد يستغرق الأمر بضعة أسابيع حتى تعود القطة إلى طبيعتها تماماً. لسوء الحظ، فإن معدل الوفيات بسبب البارفو يصل إلى 90% من الحالات، كلما أسرعت في العلاج كلما زادت فرص نجاة القطة.

الوقاية من طاعون القطط بارفو

القطط التي تنجو من العدوى تكتسب مناعة من المحتمل أن تحميها لبقية حياتها تجاه هذا الفيروس. الحالات الخفيفة التي تمر دون ملاحظتها ستنتج أيضاً مناعة من العدوى في المستقبل.

من الممكن أيضاً أن تحصل القطط الصغيرة على مناعة مؤقتة من خلال نقل الأجسام المضادة في اللبأ. وهذا ما يسمى بالمناعة السلبية، والمدة التي تحمي بها القطط من العدوى تعتمد على مستويات الأجسام المضادة التي تنتجها الأم. نادراً ما تستمر لأكثر من 12 أسبوعاً.

الوقاية أمر مهم للغاية لقطتك! تتوافر اليوم لقاحات تقدم أفضل حماية من عدوى فيروس بارفو السنوري. يعد التطعيم مهماً للقطط المنزلية تماماً مثل القطط الخارجية لأن الفيروس موجود في كل مكان في البيئة. تتلقى معظم القطط الصغيرة اللقاح الأول بعمر 3 أشهر ويتم إعطاء جرعة معززة بعد أسبوعين من تاريخ الجرعة الأولى. ومن بعد ذلك يجب الاستمرار على تطعيم قطتك بشكل سنوي لضمان الحماية الكاملة وعدم تعرضها لأي من الإصابات الخطيرة مثل البارفو. أطلع على دليلنا حول جدول تطعيمات القطط الصغيرة.

إليك مجموعة من المنتجات الطبية التي قد تحتاج إليها مع حيوانك الأليف:

الأسئلة المرتبطة

هل يمكن أن تنجو القطط بعد الإصابة بفيروس البارفو؟

فرص النجاة ليست محددة تماماً، حيث أن فيروس البارفو هو فيروس يسبب مرضاً شديداً للقط، ويعد خطيراً للغاية حيث أنه يكون قاتل في معظم الأوقات. يُعرف هذا المرض أيضاً باسم التهاب الأمعاء السنوري، وللأسف الفيروس مرن للغاية ويمكنه البقاء على قيد الحياة في البيئة لفترات طويلة من الزمن.

هل فيروس البارفو معدي للإنسان؟

نظراً لأن فيروس بارفو B19 يصيب البشر فقط، فلا يمكن أن تنتقل الأنواع الأخرى من الفيروس التي تصيب القطط أو الكلاب للبشر. أيضاً، الكلاب والقطط لا يمكن أن تصاب ببارفو B19 الذي يصيب البشر. ولكن بسبب احتمالية تعرض حيواناتك الأليفة للإصابة بالأنواع الأخرى من فيروس البارفو يجب عليك أن تهتم بتلقيهم التطعيمات تجاه هذا الفيروس بانتظام.

المصادر