الطاعون في الكلاب (الأعراض والأسباب)


الطاعون في الكلاب هو عدوى بكتيرية خطيرة جداً وقاتلة أحياناً عند الإصابة والتأخر في العلاج، تنتقل تلك البكتيريا بشكل أساسي عن طريق التعامل مع براز، بول، دم، وأنسجة الحيوانات المصابة والتي تتركز بشكل خاص في القوارض.

الطاعون في الكلاب (الأعراض والأسباب)، ما هي؟ الطاعون في الكلاب هو يتمثل في عدوى بكتيريا تعرف باسم “يرسينيا بيستيس” وتنتقل عن طريق عض الكلب أو لدغه من قبل القوارض أو البراغيث الحاملة للبكتيريا. على الرغم من خطورة المرض إلا أنه قابل للعلاج خاصة إذا تم تشخيصه بشكل مبكر، وعادة لن تظهر الكثير من الأعراض على الكلاب وهذا يكون الجزء الأصعب.

تابع معنا مقال اليوم للنهاية لتتعرف على أهم المعلومات حول مرض الطاعون في الكلاب .. الأعراض والأسباب.

الطاعون في الكلاب (الأعراض والأسباب)

الطاعون في الكلاب (الأعراض والأسباب)
الطاعون في الكلاب .. الأعراض والأسباب

الطاعون مرض خطير قد ينتقل من الكلاب إلى البشر والعكس. العديد من الكلاب لا تظهر عليها علامات سريرية واضحة للحالة، ولكن إذا كان كلبك يتصرف بغرابة، وإذا كنت تعلم أنك تعيش في منطقة يتوطن فيها الطاعون خاصة المناطق التي ينتشر فيها القوارض من الفئران، السناجب، وغيرهم، فقم بزيارة الطبيب البيطري على الفور. يجب اتخاذ التدابير في أقرب وقت ممكن لمنع انتقال المرض إلى أحد أفراد أسرتك سواء من البشر أو الحيوانات الأليفة الأخرى.

الطاعون مرض ينتقل عن طريق القوارض أو البراغيث المصابة ببكتيريا يرسينيا بيستيس. على الرغم من أن الطاعون نادر في الكلاب بسبب طبيعتهم المقاومة لهذا النوع من البكتيريا في الأساس، إلا أنه يمكن أن يكون قاتلًا ويجب معالجته على الفور لمنع انتقاله من الكلب إلى الإنسان أو الحيوانات الأليفة الأخرى. عادة ما يتم إعطاء المضادات الحيوية قبل تشخيص محدد، حيث يمكن أن يتطور المرض بسرعة، لذا فإن العلاج المبكر هو أفضل حل في تلك الحالات.

أعراض الطاعون في الكلاب

الكلاب التي تصاب بالطاعون غالبًا ما تكون بدون أعراض. وإذا أظهروا علامات سريرية للمرض، فستكون هذه غير محددة وقد تشمل:

  • خمول
  • حمة
  • فقدان الشهية
  • تورم الغدد لمفاوية

بالإضافة إلى أن الأعراض قد تختلف كثيراً حسب نوع الطاعون المصاب به الكلب، لأن هناك ثلاثة أشكال مختلفة من الطاعون لكل منها أعراض مختلفة نسبياً، وهم:

  • الطاعون الدبلي: أكثر أشكال الطاعون شيوعًا. وهو يؤثر على الغدد اللمفاوية ويظهر على شكل عقد لمفاوية منتفخة.
  • طاعون رئوي: يحدث عندما يصيب Y pestis الرئتين، مما يؤدي عادة إلى الالتهاب الرئوي وهو شديد العدوى.
  • طاعون إنتان الدم: عدوى الدم التي تتكاثر فيها البكتيريا في الدم.

كيف يمكن تشخيص الطاعون في الكلاب على الرغم من قلة العلامات على الإصابة؟

نظرًا لأن أعراض الطاعون غير محددة وعادة ما تكون خفية من الأساس، فقد لا يشك الطبيب البيطري في الإصابة بالطاعون على الفور. زود الطبيب البيطري بتاريخ كامل أثناء الفحص الأولي، بما في ذلك بداية وشدة أي علامات سريرية لاحظتها. سيقوم الطبيب البيطري بإجراء فحص جسدي دقيق وإجراء اختبارات الدم وتحليل البول للتخلص من الحالات المحتملة الأخرى كسبب لأعراض الكلب.

يتم تشخيص الطاعون عادةً عن طريق اكتشاف يرسينيا بيستيس في دم الكلب أو أنسجته. يمكن الحصول على العينات من خلال نضح العقدة اللمفاوية، أو فحص الدم الكامل، أو مسحة من آفة التصريف. تكون هذه الإجراءات أكثر فاعلية إذا تم عملها قبل إعطاء أي مضادات حيوية، على الرغم من أنه يجب إجراء الاختبارات حتى لو كان كلبك قد تم إعطاؤه دواء بالفعل. من خلال تحديد نوع الطاعون والتأكد من الإصابة من خلال الاختبارات، يكون الطبيب البيطري أكثر قدرة على وصف العلاج المناسب. سيتم إرسال العينات إلى مختبر مرتبط للاختبار بسبب خطر انتقال العدوى من حيوان إلى إنسان

أسباب الطاعون في الكلاب

بكتيريا اليرسينيا الطاعونية هي السبب المباشر لإصابة الكلاب بالطاعون، والتي توجد عادة في القوارض (الجرذان، الفئران، السناجب، والهامستر) وفي البراغيث التي تتغذى عليها.

عندما يتعامل الكلب بشكل مباشر مع لعاب أو براز أو أنسجة القوارض المصابة، فإن يتعرض لبكتيريا اليرسينيا الطاعونية. قد يصاب الكلب أيضاً بالمرض إذا عضه برغوث مصاب أو حامل للبكتيريا.

الكلاب التي تعيش في المناطق التي يتوطن فيها هذا النوع من البكتيريا الطاعونية هي الأكثر عرضة للإصابة بطبيعة الحال. كما هو الحال في المناطق الريفية في غرب الولايات المتحدة الأمريكية، تكون الكلاب في تلك المنطقة أكثر عرضة للإصابة. في مثل هذه المناطق، يوصي بإبقاء الكلب في الداخل أو مقيداً عندما يكون في الخارج لحمايته من عضات الحيوانات الأخرى المصابة.

ذلك أيضاً بالإضافة إلى أن البراغيث في الكثير من الأحيان تكون حاملة لنفس لبكتيريا، لذا يجب التأكد من المواظبة على حصول كلبك على علاجات البراغيث والقراد الوقائية بصفة دورية سنوياً لحمايته من الإصابة بالأساس. وإذا أصيب كلبك مؤخراً بالبراغيث والقراد وتشك في ظهور بعض علامات طاعون الكلاب عليه استشر الطبيب البيطري على الفور للبدء في العلاج في أقرب وقت ممكن في حالة الإصابة.

إليك مجموعة من المنتجات الطبية التي قد تحتاج إليها مع حيوانك الأليف:

الأسئلة المرتبطة

ماذا يحدث إذا أصيب كلبي بالطاعون؟

ستعاني الكلاب المصابة بالطاعون من الحمى، الالتهابات، والألم المفرط بسبب تورم الغدد اللمفاوية المزمن. هذا المرض نادر جداً في الكلاب لأنها تميل إلى أن تكون لديها مقاومة عالية وطبيعية لهذا النوع من البكتيريا. ومع ذلك، لا يوجد جنس أو سلالات أكثر عرضة للإصابة بالطاعون أكثر من الكلاب.

كيف يمكنني علاج كلبي من الطاعون؟

تعد أشهر العلاجات التي تستخدم في علاج الكلاب المصابة في الطاعون، هي الأدوية التي تحتوي على مواد الستربتومايسين، الجنتاميسين، الدوكسيسيكلين. وعادة ما تعالج تلك الأدوية تورم الغدد اللمفاوية الذي يحدث نتيجة الإصابة بالإضافة إلى مساعدة الجهاز المناعي للكلب على مقاومة البكتيريا وقتلها. أيضاً أحياناً ما يتم استخدام التتراسيكلين، والكلوراميفينيكول، ولكنهم أقل شيوعاً من الأدوية الأخرى.

هل يمكن أن يصاب كلبي بالطاعون؟

بشكل أساسي، جميع الثدييات بلا تفرقة في جنس أو سلالة أو نوع يمكن أن تكون عرضة للإصابة بالطاعون، بما في ذلك الكلاب وحتى البشر. وغالباً ما يتم تسجيل أعلى حالات الإصابة في القوارض والتي تعد أحدد الأسباب الرئيسية في انتشار العدوى، وتأتي بعدها الحيوانات الأليفة المنزلية من القطط والكلاب لتسجل ثاني أعلى نسبة إصابة بالطاعون من بين الثدييات الأخرى.

هل يجب أن أقلق بشأن احتمالية إصابة حيواناتي الأليفة بالطاعون؟

في حين أنه ليس مطلوباً أن يتم عزل أي حيوان أليف مصاب بالطاعون، يوصي مسؤولو الصحة العامة في الكثير من الأحيان بدخول الحيوانات الأليفة المريضة بالطاعون في عزلة (بدون زوار تماماً) حتى يتم تناول المضادات الحيوية لمدة 48 ساعة على الأقل، حيث أن الطاعون يمكن أن ينتقل للبشر والحيوانات الأليفة الأخرى في المنزل، فهو شديد العدوى في المراحل المبكرة من الإصابة.

المصادر