التهاب البنكرياس عند القطط: الأسباب، الأعراض، والعلاج


التهاب البنكرياس عند القطط هو حالة التهابية في البنكرياس تصيب أقل من 2 في المائة من القطط، وفقاً لمركز كورنيل الصحي للقطط. ولكن ماذا يفعل هذا المرض اللعين في القطط؟ وما الذي يسببه في الأساس؟ على الرغم من أن الحالة نادرة نسبياً، إلا أن اكتشاف أعراض التهاب البنكرياس في القطط سيكون مهم للغاية للحفاظ على صحة قطتك. وهذا ما سنساعدك فيه اليوم من خلال هذا المقال.

ما هو التهاب البنكرياس عند القطط؟ التهاب البنكرياس عند القطط هو حالة التهابية تصيب بنكرياس القطط وعادة ما تنتج عن تنشيط الإنزيمات الهضمية داخل البنكرياس بسبب تلف البنكرياس أو انسداد مجرى التدفق. وقد ينتج أيضاً عن هذا الهضم الذاتي للبنكرياس، حيث تدمر الإنزيمات أنسجة البنكرياس.

تابع معنا مقال اليوم للنهاية لتتعرف على أهم المعلومات حول التهاب البنكرياس عند القطط من الأعراض والأسباب والعلاج.

التهاب البنكرياس عند القطط

التهاب البنكرياس عند القطط

يصنع البنكرياس إنزيمات هضمية تساعد على تكسير الطعام وهضمه. في البنكرياس السليم، لا يتم تنشيط هذه الإنزيمات حتى تصل إلى الأمعاء الدقيقة. في القطط المصابة بالتهاب البنكرياس، يتم تنشيط الإنزيمات أثناء وجودها في البنكرياس، مما يؤدي إلى الهضم الذاتي والتهاب البنكرياس.

أسباب التهاب البنكرياس عند القطط

السبب الدقيق لمعظم حالات التهاب البنكرياس عند القطط غير معروف. ارتبطت الحالة بابتلاع القطط للسموم أو الإصابة بعدوى طفيلية أو التعرض لصدمة مثل حادث سيارة.

أحيانًا تصاب القطط بالتهاب البنكرياس جنبًا إلى جنب مع مرض التهاب الأمعاء أو التهاب الكبد الصفراوي (مرض الكبد)، وفقًا رأي خبراء الطب البيطري. حيث أن الـ AKC يشير إلى أن تناول الكثير من الأطعمة الدهنية يمثل خطرًا واضحًا على الإصابة بالتهاب البنكرياس، ولكن لا تزال العلاقة بين الكثير من الدهون ومشاكل البنكرياس في القطط قيد الدراسة.

أعراض التهاب البنكرياس عند القطط

يلعب البنكرياس دورًا مهمًا في إنتاج هرمونات تسمى الأنسولين والجلوكاجون التي تنظم نسبة السكر في الدم. يصنع البنكرياس أيضًا إنزيمات هضمية تساعد على تكسير الدهون والبروتينات والكربوهيدرات. تعني هذه المجموعة الواسعة من الوظائف أن أعراض التهاب البنكرياس عند القطط البنكرياس غالبًا ما تحاكي الحالات الطبية الأخرى التي تحدث نتيجة الإصابة. بعض هذه العلامات تشمل:

  • خمول
  • جفاف
  • زيادة العطش والتبول (والتي من السهل الخلط بينها وبين علامات مرض السكري)
  • فقدان الشهية أو الامتناع عن تناول الطعام
  • فقدان الوزن

يمكن أن يكون القيء وآلام البطن أيضًا من علامات الإصابة، ولكن هذه العلامات أكثر شيوعًا لدى الأشخاص والكلاب المصابة بالتهاب البنكرياس أكثر من القطط.

القطط التي تصاب بمرض الكبد الدهني في نفس الوقت يمكن أن تظهر أيضًا علامات اليرقان مثل اللثة الصفراء والعينين، وفقاً لشبكة صحة الحيوانات الأليفة. حتى الأعراض الغامضة مثل الخمول وانخفاض الشهية يجب أن تستدعي زيارة الطبيب البيطري. كلما تم رصد العلامات مبكرًا وبدء العلاج، كان تشخيص قطتك أفضل.

علاج التهاب البنكرياس عند القطط

الأهداف الأربعة الرئيسية لعلاج التهاب البنكرياس لدى القطط هي إدارة الجفاف والغثيان والألم والتغذية. بالنسبة للحالات الخفيفة نسبيًا، يمكن تحقيق ذلك من خلال العلاج في العيادة الخارجية وفي المنزل، ولكن بالنسبة للحالات الشديدة والحادة من التهاب البنكرياس، فقد تكون هناك حاجة للعلاج في المستشفى البيطري للعلاج عن طريق الوريد والدعم الغذائي المكثف.

  • علاج الجفاف: يعتبر الترطيب ودعم السوائل أمرًا بالغ الأهمية في علاج التهاب البنكرياس لدى القطط، حيث يعتبر الجفاف نتيجة شائعة جدًا. في الحالات الخفيفة، يمكن إعطاء سوائل تحت الجلد في العيادة البيطرية أو حتى في المنزل. أما في الحالات الشديد، ستتطلب القطة عناية بيطرية مركزة في المستشفى.
  • علاج الغثيان: يوصى باستخدام الأدوية المضادة للغثيان للقطط المصابة بالتهاب البنكرياس، حتى في الحالات التي لا يظهر فيها القيء. عادة ما يرتبط فقدان الشهية بالغثيان، ويمكن في كثير من الأحيان تحسين الشهية عند علاج الغثيان. وقد ثبت أيضًا أن أحد الأدوية المضادة للغثيان الأكثر شيوعًا، وهو ماروبيتانت (سيرينيا)، يساعد في تقليل آلام البطن لدى الحيوانات. إذا كانت هناك حاجة إلى دواء إضافي للألم، فيمكن وصف الأدوية المسكنة مثل البوبرينورفين.
  • التغذية المثالية: الدعم الغذائي المبكر هو المفتاح في علاج التهاب البنكرياس القطط. أظهرت الدراسات أنه كلما عادت القطة إلى تناول الطعام مبكرًا، كان هناك فرص أفضل للشفاء. إذا لم تعمل الأدوية المضادة للغثيان والألم على تحسين الشهية، فيمكن استخدام فاتح الشهية مثل ميرتازابين. إذا لم ينجح هذا العلاج، فقد يقوم الطبيب البيطري بوضع أنبوب تغذية للسماح بإيصال الطعام مباشرة إلى المعدة.

والجدير بالذكر أن العلاج الغذائي المناسب لا يساعد القطط على التعافي بسرعة أكبر من التهاب البنكرياس فحسب، بل يمنع المضاعفات الأخرى لفقدان الشهية لفترات طويلة، مثل داء الكبد الدهني. العلاجات الأخرى، مثل الستيرويدات أو المضادات الحيوية، لا يُشار إليها عمومًا في معظم حالات التهاب البنكرياس، ولكن يمكن استخدامها في حالة وجود مرض آخر متزامن.

الأسئلة المرتبطة

هل يمكن للقطط أن تتعافى من التهاب البنكرياس؟

نعم، تتعافى معظم القطط من التهاب البنكرياس دون أي عواقب طويلة المدى. ومع ذلك، في حالات التهاب البنكرياس الحاد أو المتكرر، قد تظهر واحدة أو أكثر من المشاكل، مثل: إذا تم تدمير عدد كبير من الخلايا التي تنتج إنزيمات الجهاز الهضمي، فقد يتبع ذلك نقص في هضم الطعام بشكل صحيح.

كم من الوقت يمكن أن تعيش القطط المصابة بالتهاب البنكرياس؟

يعتمد ذلك على مدى شدة المرض. فإذا كان المرض حاد، فالقطط التي تعاني من نوبة حادة وحيدة من التهاب البنكرياس غير المعقد قد تتعافى وتعيش حياة طبيعية. أما إذا كان خفيف، فالقطط المصابة بحالة خفيفة من التهاب البنكرياس ستعيش أيضاً بشكل جيد مع العناية الطبية المناسبة. ولكن إذا استمرت حالات الإصابة الحادة فقد يهدد ذلك حياة القطة.

المصادر