أهم 5 من أضرار قراد الكلاب على الإنسان – كيفية الوقاية من لدغات القراد


تشير العديد من الأبحاث إلى أن البشر الذين يمتلكون حيوانات أليفة من الكلاب أو القطط يكونون بطبيعة الحال أكثر عرضة لأن يجدوا القراد على أنفسهم بأكثر من الضعف بالنسبة للبشر الذين لا يمتلكون أي حيوانات أليفة. ولذلك يجب أن تكون على دراية تامة بأهم أضرار قراد الكلاب على الإنسان وكيف يمكنك وقاية نفسك وعائلتك من تلك المخاطر.

قائمة بأضرار قراد الكلاب على الإنسان:

  1. الإصابة بحمى جبال روكي
  2. الإصابة بمرض لايم
  3. الإصابة بمرض الطفح الجلدي المرتبط بالقراد الجنوبي
  4. الإصابة بمرض إيرليخ
  5. الإصابة بعدوى التولاريميا

أهم 5 من أضرار قراد الكلاب على الإنسان

أهم 5 من أضرار قراد الكلاب على الإنسان

1. الإصابة بحمى جبال روكي

حمى جبال روكي هي عدوى بكتيرية تنتشر من خلال لدغات قراد الكلاب، والتي عادة ما تكون حاملة للعدوى من الأساس، ولكن بشكل عام تكون تلك العدوى أكثر انتشاراً في الولايات المتحدة أو جبال روكي. تشمل أعراض تلك العدوى، القيء والحمى المفاجئة وآلام البطن والطفح الجلدي وآلام العضلات والصداع.

يعتبر هذا المرض من أخطر الأمراض المنقولة عن طريق القراد في الولايات المتحدة. ويمكن أن يسبب حمى غير طبيعية تؤدي إلى تلف الأعضاء والموت إذا لم يعالج بسرعة. ومع ذلك، قد يكون من الصعب تشخيصه، لأن أعراضه تحاكي أمراضاً أخرى ولكن يمكن علاجه بالمضادات الحيوية.

إذا لاحظت ظهور أي من تلك الأعراض قم بزيارة الطبيب البيطري على الفور.

2. الإصابة بمرض لايم

ينتقل مرض لايم إلى البشر من خلال لدغة القراد أسود الأرجل أو قراد الغزلان، والذي يكون حامل للمرض. تبدأ الأعراض في الظهور عادة في غضون أسبوع إلى أسبوعين من اللدغة. يظهر الطفح الجلدي أولاً في موقع اللدغة وستلاحظ ظهور بقع واضحة محاطة بحافة حمراء.

تظهر المرحلة الثانية من المرض بعد عدة أسابيع وتتضمن أعراضاً تشبه الإنفلونزا. يمكن أن تكون هذه المرحلة معقدة جداً بسبب أعراض الالتهاب الأخرى.

يمكن أن تظهر المرحلة الثالثة من المرض بعد عدة أسابيع أو شهور أو حتى سنوات من اللدغة إن لم يتم علاجها من البداية. وستتمثل الأعراض في الصداع والتهاب المفاصل واضطرابات الدماغ والتنميل وفقدان الذاكرة في بعض الحالات. العلا المبكر بالمضادات الحيوية أمر بالغ الأهمية في تلك الحالة.

3. الإصابة بمرض الطفح الجلدي المرتبط بالقراد الجنوبي

مرض الطفح الجلدي المرتبط بالقراد الجنوبي، هو مرض طفح جلدي ناتج عن لدغة قراد النجم الوحيد. الطفح الجلدي به يكون مشابه كثيراً لمرض لايم. يمكن أن تشمل الأعراض أيضاً التعب والصداع وآلام العضلات والمفاصل والحمى. ويتميز الطفح الجلدي هنا بظهور آفات حمراء متوسعةكعين الثور حول موقع اللدغة.

نظراً لأن غالباً ما يتم الخلط بينه وبين مرض لايم وأن التأثيرات طويلة المدى غير معروفة أو محددة حتى الآن، فغالباً ما يتم علاجه بالمضادات الحيوية.

4. الإصابة بمرض إيرليخ

داء إيرليخ هو مرض بكتيري ينتقل بشكل أساسي عن طريق لدغة قراد النجم الواحد أيضاً، على الرغم من أنه يمكن أن ينتقل من خلال لدغة أنواع أخرى مختلفة من القراد أيضاً.

يسبب هذا الداء أعراضاً تشبه أعراض الإنفلونزا، بما في ذلك الحمى، القشعريرة، الأوجاع، الغثيان، وفي حالات نادرة طفح جلدي. يمكن أن يسبب هذا المرض مضاعفات خطيرة إذا ترك دون علاج. غالباً ما يتم الخلط بين أعراضه وأعراض حمى جبال روكي. ولكن عادة يمكن علاج بالمضادات الحيوية.

5. الإصابة بعدوى التولاريميا

يؤثر مرض التولاريميا على القوارض البرية والسناجب والطيور والأرانب، ويمكن أن يصاب البشر بمرض التولاريميا من خلال الاتصال المباشر مع الحيوانات المصابة أو من خلال لدغات القراد أو البعوض أو ذباب الغزلان المصابة.

يمكن أن تكون التولاريميا مهددة للحياة. هناك أشكال مختلفة من المرض تعتمد على مكان دخول البكتيريا إلى جسمك، حيث تحدث أشد حالات التولاريميا عند استنشاق البكتيريا، وينتقل أقل شكل شدة عن طريق الجلد (أي لدغات القراد).

غالبًا ما يتم علاج التولاريميا بالمضادات الحيوية. ولكنه مرض نادر الحدوث بشكل عام. قد تختلف الأعراض حسب مكان دخول البكتيريا إلى جسمك، وغالبًا ما يصعب تشخيص مرض التولاريميا لأن أعراضه تشبه أمراضًا أخرى.

الوقاية من الأمراض المنقولة عن طريق القراد

أفضل طريقة لتجنب أي من هذه الأمراض التي ذكرناها بالسابق، هي من خلال الوقاية الدائمة. ويتضمن ذلك الآتي:

  • غسل اليدين جيداً بعد التعامل مع الكلاب أو أي حيوانات أليفة
  • عدم السماح للأطفال بالتعامل مع الكلاب والحيوانات الأليفة المصابة بالقراد حتى ضمان التخلص من القراد تماماً
  • قم بتغطية صناديق الرمال في حالة امتلاك قطة مصابة لمنع انتقال العدوى من البراز، واهتم بتنظيف فضلات الكلب أيضاً بعد قضاء حاجته.
  • استخدم الأدوية الوقائية للبراغيث والقراد على حيواناتك الأليفة على مدار السنة لضمان وقايتك ووقايتهم!
  • نظف فضلات كلبك من حديقتك يومياً إذا كان ذلك مكان قضاء حاجته المعتاد.
  • تنظيف البيت بشكل يومي باستخدام المكنسة الكهربائية لضمان التخلص من القراد المحتمل وجوده بالمنزل تماماً
  • ارتدِ أكماماً طويلة وقم بثني البنطال في الجوارب عن قضاء الوقت في الأماكن المفتوحة التي قد ينتشر بها القراد
  • استخدم طارد للحشرات في البيت عندما تكون خارج المنزل، خاصة خلال فصل الصيف بسبب انتشار القراد في ذلك الوقت من السنة
  • حافظ على حشائش حديقتك مقطوعة ومهندمة لعدم جذب القراد والبراغيث إليها

الخلاصة

في النهاية، الجدير بالذكر، أنه على الرغم من خطورة لدغات القراد إلا أنه يمكنك تتجنبها بسهولة عن طريق اتباع طرق الوقاية الصارمة والتي تتمثل في وقاية كلبك أولاً، عن طريق الانتظام في علاجات البراغيث والقراد الخاصة بالكلاب وخاصة خلال فصل الصيف.

ويجب أن تقوم أيضاً بتنظيف المنزل بصفة مستمرة في حالة إصابة الكلب للتأكد من أنك ستكون بأمان أنت وعائلتك من لدغات القراد الخطيرة. والأهم أم تتأكد من التواصل مع الطبيب فوراً في حالة التعرض للدغة القراد حيث أن العلاج المبكر يكون أهم الخطوات في الوقاية من تطور تلك الأمراض اللعينة.

الأسئلة المرتبطة

متى يجب أن أقلق بشأن لدغة القراد؟

تأكد من مراجعة الطبيب إلا لاحظت ظهور علامات العدوى بمنطقة اللدغ بما في ذلك التورم أو الألم أو دفء المنطقة أو تقيح الجلد. أو التعرض إلى أعراض مثل الصداع أو الحمى أو تصلب الرقبة أو الظهر أو التعب أو آلام العضلات أو المفاصل.

ماذا يحدث إذا لم تعالج لدغة القراد؟

يمكن أن ينتشر مرض لايم إذا لم يتم علاج اللدغة إلى أجزاء أخرى من السم لعدة أشهر أو سنوات من وقت اللدغة، مما سيتسبب في التهاب المفاصل ومشاكل في الجهاز العصبي. يمكن أيضاً أن ينقل القراد العديد من الأمراض الأخرى مثل الحمى.

متى ستحتاج إلى المضادات الحيوية بعد لدغة القراد؟

في البداية سيكون عليك أن تستشير الطبيب أولاً حول إمكانية أخذ المضادات من عدمها، لا يجب أن تأخذ أي دواء إلا بإشراف الطبيب المختص. وعادة ما ستتمكن من الحصول على المضادات الحيوية في غضون 72 ساعة بعد لدغة القراد إذا كان الأمر ضروري.

المصادر